أيا شجرة الوادي

شجرة الوادي

 أيا شجرة الوادي كلانا سواء
 

وحيدان أنت و أنا في هذا العراء
 

رحل من كان لنا الماء و الهواء
 

ذهب الرفيق عنا و رضينا بالقضاء
 

نسترجع الذكريات صبح مساء
 

و نعد ليلاً نجوم السماء
 

هل لنا من راحة بعد كل هذا العناء ؟!!
 

و هل من نهاية لهذا الشقاء ؟!
 

اعذريني إن أثقلت عليك بهذا الهراء
 

و لكن لم أجد غيرك أشاركه مصيبتي و البلاء

تعليقان على “أيا شجرة الوادي

  1. ابكي واحزن لمصيبة ما

    أأن واعيش الهم والاسى

    وحين ارى من حولي لا ارى سوا الصمت وبعد الاصدقاء

    حينها ايقنت اني وحيدهـ في هذا العالم كهذهـ الشجرهـ في العراء

    تعبت من الالم…تعبت من الحزن لم اجد من يواسيني

    حزني والمي لم يعد شئ مضى ولن يبني مستقبلي

    وعندما تاملت الشجرهـ وكيف صمدت لقسوة الزمان

    وقفت بكل شموخ وقوهـ تحملت الرياح والجفاف

    في كل يوم تنتظر الغروب

    لتودع الشمس وتسامر القمر وبرحيله تبدا المعاناهـ من جديد

    في كل يوم ترى من حولها…تبحث عن سحابه

    تعيد لها الحياهـ بكل ماتحتوي من كائنات رائعه

    فهي اعتادت على الوحدهـ ولكنها تقاوم الحزن

    فاانا اخذتها قدوهـ

    قررت ان اعيش السعادهـ في كل لحظه

    لابد من الالم لكن لن اسمح له ان يهدم حياتي

    فسأكونـ شجرهـ شامخهـ…

    .:.:.:.

    عذرا على الاطاله..

    انا مااعرف في هذي الاشياء

    لكن روعة طرحك شجعتني ان ارمي بكلماتي البسيطه

    في صفحتكـ العذبه,,

    الله يعطيكـ العافيه

    دمتـ بخيــر…

  2. أختي الكريمة the end :

    حياتنا ما بين مد و جزر ، و بين ألم و سعادة ، فلا يجب أن نستسلم للألم أو تعمينا السعادة.

    شرفني مرورك أختي و أسعدتني كلماتك التي سطرتيها في مدونتي.

    و دمت بكل خير و سعادة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *